شارك نواب ومسؤولون في حزب القوات ال​لبنان​ية في اجتماع افتراضي مع أعضاء مجموعة الصداقة الفرنسية اللبنانية في ​مجلس النواب​ الفرنسي.

حضر اللقاء عضوا تكتل ​الجمهورية القوية​ النائبان ​بيار بو عاصي​ و​جورج عقيص​، ومسؤول العلاقات الخارجية الوزير السابق ​ريشار قيومجيان​، مسؤولة مكتب العلاقات مع الأحزاب والمؤسسات الدولية ألسي عويس، ومسؤول ​فرنسا​ في المكتب مروان حرب. إضافة إلى رئيس مجموعة الصداقة الفرنسية اللبنانية في مجلس النواب الفرنسي ونائب رئيس المجموعة Loïc Kervran، والنواب Sereine Mauborgne وNadia Essayan وMarie- France Lorho وFlorence Povendier.
وركز اللقاء على ​الأزمة​ السياسية في لبنان وانعكاساتها على المستويين الاقتصادي والاجتماعي والحلول الممكنة لتجنب الانهيار الكامل. كما تناول المجتمعون آخر مستجدات التحقيق في ​تفجير​ ​مرفأ بيروت​، و​العريضة​ الموقعة من نواب تكتل الجمهورية القوية الموجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، التي تطالب بتشكيل لجنة تقصي حقائق دولية في ​انفجار​ ​المرفأ​.
وأبدت القوات دعمها لمبادرات ​البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي​ للإنقاذ ونوهّت بالمبادرة الفرنسية التي اطلقها الرئيس الفرنسي ​ايمانويل ماكرون​ والتي أخلت بها الأكثرية الحاكمة. وكان اتفاق على مواصلة الحوار بين الطرفين لصالح تعزيز العلاقات الثنائية لا سيما في هذه المرحلة العصيبة.