اكد المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ​محمد كركي​ الحاجة إلى إعادة النظر في التعريفات الاستشفائيّة، "ولكن هذا يتطلب أمرين؛ الأول استقرار سعر الليرة حتى يتاح للمعنيين تحديد التعريفة ​الجديدة​ على أسس ثابتة. والثاني تأمين الأموال اللازمة".

واوضح كركي في تصريح صحفي، أن ​الضمان الاجتماعي​ رفع مؤخراً تعريفة الغرفة العادية وغرفة العناية الفائقة لمريض "كورونا"، وتعريفة جلسة غسل الكلى، "مما سيكلف الضمان 35 مليار ليرة إضافية سنوياً"، مشيراً إلى أن "هذا هو أقصى ما يمكن أن يقدمه الضمان حالياً".
ولفت كركي إلى أن الضمان لا يستطيع تمويل أي رفع بالتعريفة، "فهو أصلاً يعاني من مشكلات في التمويل تعود إلى تراجع رسوم الاشتراكات بسبب فترات السماح التي أقرتها الدولة، فضلاً عن عدم دفع ​الدولة اللبنانية​ ديونها للضمان؛ البالغة 4 آلاف و500 مليار"، مشيراً إلى أن "الضمان قد يواجه لاحقاً مشكلات في التقديمات بالتعريفات الحالية في حال عدم دفع الشركات الاشتراكات وعدم تسديد الدولة ديونها".

ورأى كركي أن الهبات الدولية؛ وليست القروض، قد تنقذ الوضع حالياً، عاداً أن الجهات الدولية المانحة إذا لم تكن لديها ثقة بالسلطة، "فيمكن أن تثق بالضمان لأن أرقامه واضحة وشفافة".​​​​​​​