أكد كيم جونغ-أون، زعيم ​كوريا الشمالية​، أنّه ينبغي على ​بيونغ يانغ​ أن تستعدّ "للحوار كما للمواجهة" مع ​واشنطن​ في عهد الرئيس الأميركي ​جو بايدن​.

وذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية، إنّه خلال جلسة عامة عقدتها اللجنة المركزية ل​حزب العمال​ الكوري الحاكم، أوجز كيم المبادئ العامة للاستراتيجية التي سينتهجها في العلاقة مع واشنطن، و"الاتجاه السياسي للإدارة الأميركية" ​الجديدة​ ب​رئاسة​ بايدن.
وأضافت الوكالة، أنّ الزعيم الكوري الشمالي "شدّد على ضرورة الاستعداد للحوار كما للمواجهة، ولا سيّما الاستعداد الكامل للمواجهة من أجل حماية كرامة بلادنا".
ودعا كيم "إلى الردّ بطريقة قويّة وسريعة على وضع سريع التغيّر وتركيز الجهود على سيطرة ثابتة على الوضع في شبه ​الجزيرة​ الكورية".
وبايدن، الذي ندّدت بيونغ يانغ بـ"سياسته العدائية" تجاهها، لم يستبعد عقد قمة مع كيم يوماً ما، لكنّه يؤكّد أنّه لن يفعل ذلك من دون أن ينتزع من الزعيم الكوري الشمالي التزامات واضحة.
وكان بايدن انتقد في أيار نهج سلفه ​دونالد ترمب​، الذي التقى كيم مرتين في ​سنغافورة​ ثم في هانوي، من دون أن يحقّق أيّ نتائج ملموسة. وقال الرئيس الديموقراطي يومها "لن أقدّم له اعترافاً دولياً" من دون مقابل.