كشف أستاذ السياسات والتخطيط في ​الجامعة الأميركية​ في ​بيروت​ والمشرف على مرصد ​الأزمة​ الدكتور ناصر ياسين الذي تابع المناقشات التي حصلت حول الأوضاع الإنسانية في ​لبنان​ في مقر ​الأمم المتحدة​ في جنيف مؤخراً عن "توجه دولي لإطلاق برنامج متكامل للاستجابة الإنسانية لاستهداف حوالي مليون لبناني"، مشيراً في تصريح لـ"الشرق الأوسط" إلى أن "هذا البرنامج سيركز على الخدمات الأساسية والإنسانية من ​الأمن​ الغذائي إلى ​الصحة​ والتعليم بتمويل أولي قدره 300 مليون ​دولار​ للأشهر الثمانية القادمة".

وأوضح ياسين أن تنفيذ هذا البرنامج سيمر عبر ​منظمات الأمم المتحدة​، بما يشبه برنامج الاستجابة لأزمة ​اللجوء السوري​ في لبنان، لافتا إلى أن ذلك يعني "انتقال ​المجتمع الدولي​ من تقديم المساعدات التنموية للبنان والتي كانت ستتم عبر مؤتمر "سيدر" للنهوض ب​الاقتصاد​ بالتزامن مع السير بالإصلاحات، إلى تقديم المساعدات الإنسانية لدولة آيلة إلى السقوط"، مضيفا: "هناك قرار دولي واضح بإبقاء لبنان في حد أدنى من الاستقرار وبتفادي الارتطام الكبير لأن تداعياته وكلفته ستكون مرتفعة على الجميع، خاصةً أن الدول متى سقطت في مستنقع الفشل فهي تبقى فيه لعقود".
يذكر أن مرصد الأزمة في الجامعة الأميركية في بيروت أعلن قبل أيام أن "خطر سقوط لبنان في مرتبة الدول الفاشلة بات واقعاً، بعد تراجعه 36 مركزاً على مدى خمس سنوات، ليصبح ترتيبه في عام 2021 بين الدول الـ34 الأكثر فشلاً من أصل 179 دولة".