ايد المكتب السياسي في "التيار المستقل"، "الحياد الايجابي اللبناني الذي تتبناه الدولة، ورفضوا اي سلاح على ارض لبنان الا سلاح الجيش وقوى الامن،…وما يسعى اليه غبطة البطريرك الراعي سبق ان نادى به "التيار المستقل" قبل بداية هذا العهد، وهو يتبناه تماشيا مع ايمانه بسيادة الدولة على كل شبر من ارض الوطن".

ولفت في بيان بعد اجتماعه الدوري إلكترونيا برئاسة نائب رئيس "التيار" العميد الركن المتقاعد شحاده المعلوف، الى ان "التاريخ المعاصر أثبت ان لبنان لم يعرف الاستقرار والإزدهار والنمو الاقتصادي إلا عندما كان محايدا وبعيدا من الصراعات الإقليمية والدولية، وانه لطالما إشتهر بعلاقاته المميزة مع الأشقاء العرب ودول الغرب، ولم يتدخل في شؤون أي دولة او في أي مشروع إقليمي".
ورأى ان "الحل يبدأ بتطبيق القرارات الدولية ونزع السلاح غير الشرعي وإعلان حياد لبنان عن الصراعات الدولية، لأن الحياد هو الخطوة الوحيدة لإسترجاع مكانة لبنان على الخارطة الدولية".