أسف المكتب الاعلامي ل"تيار الكرامة"، لحملة التجني التي تستهدف النائب السابق فيصل كرامي، وذكر "اننا لم نستغرب كمية الحقد والتشفي التي مارسها البعض بحق كرامي بعد اعلان نتائج الانتخابات النيابية الاخيرة، لكننا نستغرب اليوم وبعد حصول الانتخابات ان تستمر هذه الحملة من الافتراءات والأضاليل والكذب بحقه وكأن المحرضين عليه لم يشبعوا ولم يشفوا غليلهم وأمراضهم وعقدهم النفسية العقيمة".


وأشار في بيان، إلى "اننا كما يعلم الجميع أننا بصدد رفع دعاوى قانونية بحق كل من يحرض وينشر معلومات فيها تجن وافتراء على كرامي، وخصوصا المنشور الاخير الذي يتهم كرامي برفع تكاليف جلسة مرضى غسيل الكلى وبأن هذا القرار صادر عن ادارة المستشفى وليس عن وزارة الصحة العامة".

وأوضح المكتب، أن "الدولة اللبنانية في حالة انهيار كامل ومعها كل القطاعات وخصوصا الاستشفائية، ووزارة الصحة العامة والجهات الضامنة هي من يحدد التكاليف ونسب الدعم وليس المستشفيات، وندعو الله في هذه الظروف الصعبة ان يتمكن المستشفى الاسلامي من الاستمرار بتقديم الخدمات الاستشفائية لابناء طرابلس".