أكد الوزير السابق ​خالد قباني​ في كلمة له خلال إحتفال في ساحة كنيسة مار جرجس في بلدة جدرا بمناسبة إنطلاق احتفاليات شهر رمضان المبارك، أن "هذه المبادرة الطيبة ستبقى في قلوبنا وذاكرتنا، وتذكرنا دائما ان لبنان، هو لبنان المحبة والسلام، وهذا ما تجسده تعاليم الكنيسة"، مشيرا الى انه "عندما تجتمع المحبة والرحمة في قلوب الناس، تهدأ القلوب وتطمئن ويحل السلام والعدالة والحق"، لافتا الى انه "هذا ما يجب ان نحرص عليه دائما في حياتنا الاجتماعية والوطنية والإنسانية".
وشدد قباني على أن "المحبة والعدل هما عنوان الانسانية والعدالة والحق والحياة المشتركة التي نود في لبنان ان تبقى قائمة، لأن حياتنا المشتركة هي التي تؤمن لنا السلام والعدالة والرحمة والطمأنينة والرضا والقبول بين اللبنانيين جميعا"، مشيرا الى ان مؤسسات الرعايةالاجتماعية تعمل وفقا لهذه القيم.
واوضح "ان مؤسسات الرعاية آلت على انفسها تحقيق رسالة الرحمة والمحبة والانسانية والعيش المشترك والعدالة والتواصل والاعتدال التي ارتضيناها منذ مئة عام"، معاهدا "ان يكون مركز جدرا للرعاية والتنمية مثالا للمحبة والرحمة والعدالة"، مشددا على اهمية "تضامننا مع بعضنا من اجل حماية الاطفال والانسان ورفعة الوطن"، مؤكدا "ان ما يجمعنا في الوطن هو اكثر من ما يفرقنا"، مشددا على اننا "سنبقى تحت راية لبنان عاملين من اجل وطننا لبنان ومن اجل الوحدة والحرية والاستقلال والسيادة".