أكدت مصادر في "التيار الوطني الحر" لصحيفة "الحياة" ان "المجلس التحكيمي بالتيار اتخذ، بعد النظر في الاتهامات الموجهة إلى الكوادر في التيار، ​انطوان نصرالله​، ​زياد عبس​ و​نعيم عون​، قراراً بفصلهم من التيار، اضافة إلى ناشط رابع هو بول أبو حيدر الذي قام بتوجيه انتقادات وكتابة عبارات على مواقع التواصل الاجتماعي تسيء إلى سمعة التيار وتشوه صورته".
كما نقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من رئيس التيار جبران باسيل، اشارته الى انه "من حق المفصولين استئناف الحكم، وقرار الفصل سيرفع إلى المجلس السياسي لدرسه وأخذ القرار المناسب. كما أن من حق رئيس التيار في النهاية التصديق على القرار او العودة عنه".
وشدد المصدر على "أهمية انتخابات اليوم بدءاً بمنطقة المتن تكمن في إشراك القاعدة بالقرار، وإبقاء المرشحين بعد انتخابهم على تماس مع جمهورهم".
ولفت إلى ان "هذه الانتخابات ستكون اختباراً، لأن من يحوز اكثرية الأصوات يكون يحظى بشعبية تؤهله للترشح لمقعد نيابي. فالقرار الفصل يعود للناخب، لا بفرض نواب يسقطون عليه بالباراشوت، بخلاف قناعته".
وأوضح ان "النتائج لن تعلن حتى لا يساء إلى أحد ممن تراجعت شعبيتهم. وسيبنى على ذلك في المرحلة الأخيرة مع تحديد موعد اجراء الانتخابات النيابية، لأن مزاج الناخبين قد يتغير بين مرحلة وأخرى وفق أداء المتنافسين، أكانوا مرشحين جدداً ام نواباً حاليين".