ترأس راعي أبرشية زحلة للموارنة ​المطران جوزيف معوض​، قداس عيد ​مار مارون​ في كتدرائية مار مارون في كسارة- زحلة، وعاونه لفيف من الأساقفة والكهنة وبحضور أساقفة المدينة وشخصيات سياسية من مختلف أنحاء ​البقاع​ وحشد كبير من المؤمنين.

بعد ​الانجيل​ ألقى معوض عظة، دعا فيها الجميع الى "تأدية شهادة بناءة لا سيما في الشأن العام والمواطنيون يتطلعون الى ​الانتخابات النيابية​ في ايار، متأملين أن تنتج مجلسا نيابيا يعكس أمالهم ويقوم بدوره التشريعي والرقابي، آخذا على عاتقه همومهم بدءا بالهم المعيشي والالقتصادي الضاغط"، مشيرا الى أن "احدى مظاهر هذا الوضع هو تداعيات القانون 46 المتعلق بسلسلة الرتب والدرجات الست للمعلمين وتداعياته على المدارس والاهل، وينتظرون من المجلس النيابية كسلطة مراقبة ومسائلة أن يكون له دور اساسي في متابعة الاداء السياسي من أجل بث الشفافية في ​الادارات العامة​ والملفات السياسية والاقتصادية والحيوية وصون فصل السلطات والمحافظة على ​المؤسسات الدستورية​ كمرجعية وحيدة في ​الدولة اللبنانية​ لمعالجة كل القضايا والمشاكل".

كما ناشد السلطات المختصة "من أجل اصلاح ​البنى التحتية​ وتطويرها والتي لا نزال نعني من خلل فيها، في مقابل ما تتقاضاه الدولة من ضرائب، ومن أجل المحافظة على التوازن بين مكونات ​الشعب اللبناني​ في توزيع الوظائف العامة ومتابعة تعزيز ​القطاع الزراعي​ ولا سيما في منطقة زحلة والبقاع، وخلق فرص عمل تثبت المواطن في أرضه وخصوصا في الاماكن النائية"، معتبرا أن "هذا لن يحصل ما لم تتغلب المصلحة العامة على المصالح الشخصية والفئوية".