أسدى وزير الخارجية الكندية السابق والمستشار السياسي جون بيرد، نصيحة علنية لرئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، بأن "يستقلّ طائرته إلى الرياض، ليحلّ الأزمة في العلاقات الكندية السعودية بشكل مباشر لمصلحة كندا"، موضحًا أنّ "السعودية تحترم ذلك"، مؤكّداً أنّ "المقابلة المباشرة بين كندا والسعودية، هي الطريقة الأكثر فعالية لحلّ الأزمة الدبلوماسية القائمة".

وشدّد خلال حديث تلفزيوني، على أنّ "السعودية دولة حليفة وصديقة وتتشارك مع كندا ذات الاهتمامات في محاربة الإرهاب، والتصدي لإيران في اليمن والمنطقة، ومن مصلحة كندا العمل بشكل تعاوني معها"، مركّزًا على أنّ "ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يتجه بالبلاد إلى الاتجاه الصحيح، وهناك الكثير من الإصلاحات فيما يتعلّق بحقوق النساء والإنسان".