أقدمت الشابّة السعوديّة رهف محمد القنون وتبلغ 18 عاماً، التي كانت أوقِفت الأحد في مطار بانكوك في انتظار ترحيلها، على احتجاز نفسها اليوم داخل غرفتها بالفندق، مطالبةً بمقابلة ممثّلي المفوّضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة. وأعربت مواطنة سعودية أوقفت الأحد في مطار بانكوك الدولي عن خشيتها على حياتها في حال رحّلتها أجهزة الهجرة في تايلاند التي أكدت أنها منعت دخول الشابة إلى البلاد لدى وصولها من الكويت.

وذكرت رهف لوكالة فرانس برس إن مسؤولين سعوديين وكويتيين أوقفوها في مطار سوفارنابومي واحتُجز جواز سفرها، وهو ما أكدته منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية.مضيفةً أن أهلها أبلغوا أنها سافرت "من دون إذنهم".