عرض رئيس غرفة ​طرابلس​ و​الشمال​ ​توفيق دبوسي​ في إجتماع هيئة مكتب الغرفة الذي عقد مع نائبي الرئيس مارسيل شبطيني وإبراهيم فوز وأمين المال بسام الرحولي، مختلف مشاريع الغرفة التي جاءت نتاجا لمواكبة المرحلة الإقتصادية الراهنة التي تشهد التحولات الكبرى في بنية ​الاقتصاد​ المعاصر وتشكل حافزا حيويا لتأسيس مشاريع متقدمة وحديثة لا سيما "مركز إقتصاد المعرفة" وهو مقر للتدريب على الإبداع والإبتكار، إضافة الى مبنى التنمية المستدامة الذي ينسجم في أهدافه تمام الإنسجام مع مبادىء ​الأمم المتحدة​ السبعة عشرة والمتعلقة بالتنمية الشاملة والمستدامة".

واشار دبوسي الى "المرتكزات الأساسية التي يستند عليها المشروع الاستثماري الكبير الذي يهدف الى توسعة ​مرفأ طرابلس​ و​مطار القليعات​ والمنطقة الإقتصادية الخاصة والعمل على جعل تلك المرافق الاقتصادية الكبرى تصل الى درجة الإعتمادية الدولية إن من حيث المكانة أو الدور أو الوظيفة وإظهار مدى الإهتمام الدولي بهذا المشروع الذي يحتضن تلك المرافق وغيرها من المشاريع ذات الوظائف المتعددة".
ولفت الى أن ما تقوم به "​غرفة طرابلس​ والشمال وتنجزه من مشاريع داخلية لتطوير بيئة الأعمال ومشاريع إستراتيجية كبرى تندرج جميعها في إطار ردم الفجوات التي تعيق التنمية الإقتصادية والإجتماعية وتوفر الكثير من فرص الإستثمار التي ستحتضن بدورها مئات الألاف من فرص العمل العديدة والمتنوعة، وأن إستراتيجية الغرفة ذات الآفاق المستقبلية الواسعة تجعل من ​لبنان​ في طرابلس الكبرى محورا على كافة المستويات اللبنانية العربية الدولية وهي الحلقة الأقوى التي تجعل من مصادر غناها قيمة مضافة وتنافسية تعتبر المداميك الأساسية للنهوض بلبنان بكافة مكوناته ومناطقه".
وتداول المجتمعون بالمشاريع القائمة والمطروحة من مختلف جوانبها.