استقبل مسؤول العلاقات الدولية في ​حزب الله​ ​عمار الموسوي​ المنسق الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ​يان كوبيش​ وجرى استعراض الأوضاع والتطورات على الصعيدين المحلي والاقليمي.
وقد تمّ التطرق الى تطورات المنطقة والاجواء التصعيدية التي تفاقمها سلسلة القرارات التي قام باتخاذها الرئيس الاميركي ​دونالد ترامب​ سواء فيما يتعلق ب​الجولان​ السوري المحتل وضمّه الى السيادة الاسرائيلية أو بشأن ادراج الحرس الثوري الايراني وهو يمثل قوة عسكرية رسمية لدولة ذات سيادة وهي عضو في الاسرة الدولية على ما يسمى بلائحة الارهاب الاميركية، وقبل كل ذلك قرار ترامب بالاعتراف بالسيادة الاسرائيلية على القدس، وانعكاسات هذه الخطوات على الاوضاع بما يزيد من احتمالات التصعيد على اكثر من صعيد.
ومن جانب آخر تمت مناقشة الاوضاع الداخلية والخطوات التي تم اتخاذها خصوصاً لناحية التوافق في مجلس الوزراء على خطة الكهرباء اضافة الى العمل المتواصل لإقرار الموازنة، وكذلك الاجراءات المنوي القيام بها من اجل تحريك عملية الاصلاح ومكافحة الهدر والفساد، حيث نقل كوبيش دعم المجتمع الدولي للبنان ولاستقراره وللخطوات التي تقوم بها الحكومة.
ومن جانب آخر عبّر الطرفان عن الضرورة القصوى للتحرك الفعّال من أجل ايجاد الحلول التي تمكن من البدء بعملية اعادة ​النازحين السوريين​ الى بلدهم، وقد ذكر كوبيش أن ​الامم المتحدة​ هي على تواصل مستمر مع ​الحكومة السورية​ من اجل استطلاع الظروف والفرص لعودة آمنة وكريمة للنازحين