أكد المحلل الاقتصادي وليد ابو سليمان أن "​لبنان​ تحت المجهر اقتصاديا وماليا، ووضعنا الاقتصادي والمالي صعب لكن نحن لدينا نافذة ايجابية وهي أننا تمكنا من اقرار ​الموازنة​ وانجاز اجتماع المصالحة"، مشيراً الى أن "الاجتماع المالي أقر بالاصرار على الإصلاحات المالية وإرسال موازنة 2020 بوقتها ومهلها الدستورية الى ​المجلس النيابي​".
وفي حديث تلفزيوني له، أوضح أبو سليمان أن "​لجنة المال والموازنة​ قامت بعمل جبار بموضوع اقرار الموازنة وتشريحها قبل ارسالها الى الهيئة العامة".
وتعليقا على موضوع مبنى "تاتش"، أشار الى أن "المشكلة ليست بشراء المبنى بل بعقد الإيجار لان القيمة التأجيرية لا يجب أن تتخطى العشرة بالمئة".
وشدد على ان "​رئيس الجمهورية​ تعهد بأن يتكفل بالاصلاحات المالية والاقتصادية واليوم السكة الصحيحة هذه هي، واذا لم يحدث تطبيق للاصلاحات يمكن ان نقول اننا فشلنا".
وأشار أبو سليمان الى "أننا لا زلنا بإقتصاد ريعي مبني على الاستهلاك ولا يوجد استثمار"، لافتاً الى أن "الاستثمارات الخارجية المباشرة تنخفض لانه لا يوجد بيئة حاضنة لنتمكن من ارسال رسائل ايجابية للمجتمع الدولي".
وبالنسبة لموضوع التصنيف، أكد أن "لا يمكن لأحد ان يضغط على مؤسسات التصنيف، فهذه الشركات تتبع قوانين ​الاتحاد الأوروبي​، والحديث الذي يحكى هو حديث صالونات".