صادق القضاء في ​نيجيريا​ بعد أكثر من ستة أشهر على ​الانتخابات الرئاسية​، على إعادة انتخاب الرئيس ​محمد بخاري​ لولاية ثانية بعدما رفض الطعن الذي تقدّمت به المعارضة.


وقال القاضي محمد جربا في أبوجا إن "​العريضة​ المطالبة بإلغاء نتائج الانتخابات الرئاسية تمّ رفضها رفضاً باتّاً"، مشيرا الى أن "المدّعين لم يجمعوا أدلة كافية لإثبات ما يزعمونه عن حصول اختلالات في عمل النظام الانتخابي الإلكتروني".

وكان بخاري، أعلن عن فوزه في الانتخابات الرئاسية التي جرت في شباط بعد حصوله على 56% من الأصوات مقابل 41% حصل عليها منافسه الرئيسي عتيق أبو بكر، مرشح حزب الشعب الديموقراطي "بي دي بي" الذي اتهم الرئيس المنتهية ولايته بارتكاب عمليات تزوير وغش.

وعقب ذلك قدّمت المعارضة في آذار التماساً لإلغاء نتائج الانتخابات، ولكنّ الحكم الذي أصدرته المحكمة كان أكثر من متوقع ولم يشكل مفاجأة لأحد في نيجيريا.

وأشاد بخاري بقرار المحكمة، معتبراً في بيان أنّه "حقّق العدالة بدون خوف أو محاباة" وشكّل "انتصاراً للنيجيريين الذين اقترعوا بكثافة" لانتخابه لولاية ثانية.