أشار عضو "​اللقاء الديمقراطي​" النائب ​بلال عبدالله​، في حديث لـ"النشرة"، إلى أن المسار الذي ستسلكه الأمور، بعد إستقالة رئيس ​الحكومة​ ​سعد الحريري​، يتوقف على كيفية تعاطي ​السلطة​ السياسية مع ​الأزمة​، موضحاً أنه بحال التعامل معها بهدوء وحكمة وإستيعاب وتفهم لمطالب المواطنين ستكون الإستقالة فرصة، لكن بحال التعامل معها بفوقية وعدم الأخذ بعين الإعتبار نبض الشارع ستكون البلاد أمام مشكلة.
وشدد النائب عبدالله على أن الأهم الحفاظ على إستقرار البلد، مؤكداً أن المهم أن لا يقع ​لبنان​ في الفراغ بغض النظر عن شكل الحكومة المقبلة، من أجل معالجة الملفات الإقتصادية والإجتماعية، لافتاً إلى أن ليس هناك ما يمنع من الذهاب إلى إنتخابات نيابية مبكرة حتى، مشدداً على "الإشتراكي" ينطلق في مواقفه من إحترام إرادة المواطنين حتى ولو طاله الإنتقاد.