أكدت مصادر وزارية لصحيفة "الشرق الأوسط" أن "رئيس حكومة ​تصريف الأعمال​ ​سعد الحريري​ يدعو إلى تسريع ​الاستشارات النيابية​ الملزمة لتسمية رئيس للحكومة، ويرجع القرار له على ضوء الاستشارات،" مشددة على أنه "لا يستجدي تكليفه، ولن يقدم تنازلات"، لافتة إلى أنه "يصر على أن هدر الوقت لا يجوز؛ لأن البلد متأزم سياسياً ومالياً".
في المقابل، قالت مصادر متابعة لـ"الشرق الأوسط" إن "موضوع شكل ​الحكومة​ أصبح قيد التداول على نطاق واسع، وإن هناك بعض النقاط التي يتم توضيحها من قبل بعض الأفرقاء من خلال اللقاءات التي تحصل، والتشاور بين ​الكتل النيابية​، بانتظار تحديد المسار الذي سيعتمد، أي حكومة تكنوقراط أو حكومة مختلطة من تكنوقراط وسياسيين".
وتوقعت المصادر أن "تتبلور هذه الطروحات خلال ​الساعات​ الـ48 المقبلة. وجددت التأكيد على التنسيق مع الحراك؛ خصوصاً أن مجموعة منهم أظهرت إيجابية تجاه مسألة الحوار معهم، على عكس مجموعات أخرى لم تظهر أي تجاوب في التواصل".