أعلنت اللجنة الدولية لحقوق الإنسان أن كل من ​سوريا​ و​العراق​ و​اليمن​ خرقت الميثاق الدولي لحقوق الإنسان بشكل فاضح وعلني. وأشارت في ​تقرير​ لها، الى أن ما حصل في ​الشمال​ و​الجنوب​ السوري دلائل واضحة على أن النظام والمعارضة لا يوفروا جهداً لجهة تعمد ​القوى الأمنية​ التابعة لهم من ترهيب المواطنين وتهجيرهم جراء إما قصفهم للأحياء السكنية أو تطبيق قوانين جائرة لها طابع تخويفهم وترهيبهم بواسطة بعض أجهزتهم التابعة لكل من النظام والمعارضة في سوريا.

وأشارت اللجنة الى أن قمع السلطات العراقية للمظاهرات المطالبة بالحقوق والتي قامت في كبرى المدن العراقية دلالة على استياء الشعب من عدم القدرة على تحصيل حقوقهم المهدورة، وبالتالي فإن هذا يُعتبر تسجيل موقف حاسم لسخطهم على أسلوب إدارة الحكم فيها. كما أنه تم تسجيل حراك مشبوه في التحركات السلمية والتي عملت على قتل ​المتظاهرين​ من قبل طابور خامس، من غير السلطات الأمنية، إدعى أنه مكوّن من مكوّنات المعارضة.
وفي الموضوع اليمني، فقد نددت اللجنة بالقصف الأخير الذي أودى بسبعة أشخاص ​مدنيين​ جراء قصف جوي طالهم في أحياء سكنية، مشيرةً أن عمليات العسكرية الجارية والتي بلغت حوالي ٣٠٠ غارة في اسبوع على المحافظات تدعو إلى قيام فعل قانوني بحق من يعمد إلى الإساءة للمدنيين سواءً بشكل مباشر أو غير مباشر.