اعتبر عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب ​حسين الحاج حسن​، في حديث تلفزيوني، أن "قانون ​العفو العام​ في ​لبنان​ أساسي وضروري"، مشيرا الى أن "اللبنانيين كانوا أمام فرصة حقيقية لاقرار القانون، ورغم أن جميع الكتل توصلت الى صيغة مشتركة منذ عدة شهور لكن للاسف بعض الكتل الوازنة لم تشارك في الجلسة ولم يكتمل النصاب".


وأعلن أن "كتلة "الوفاء للمقاومة" لم تتوقف عن المطالبة باقرار قانون العفو العام، لانها ستبقى الى جانب اهالي ​السجناء​ والموقوفين الذين يشملهم القانون"، لافتا الى أن "قضية السجون في لبنان قديمة، وخلال الحكومات الماضية شاركت كتلة "الوفاء للمقاومة" في طرح هذا الملف، وكان العنوان الاساسي ان السجون في لبنان ليست مؤهلة من ناحية القدرة الاستيعابية والمواصفات. ان وضع السجون سيء جدا ويوجد ثلاث ازمات جديدة تمر بها، أبرزها تفشي ​فيروس كورونا​ داخل السجون"، متسائلا: "كيف تطبق الاجراءات الوقائية والتباعد الاجتماعي في السجون، في وقت تغص بالمساجين".

ودعا الحاج حسن الى "اقرار مرسوم العفو الخاص الذي يشمل عددا كبيرا من السجناء، من كبار السن والذين يعانون أمراضا مزمنة ومستعصية، وممن تبقى لديهم مدة معينة من المحكومية، ومن الذين أمضوا محكوميتهم ولا قدرة لهم على دفع الغرامات المالية".