أشار عضو تكتل "​لبنان​ القوي" النائب ​سيمون أبي رميا​، الى ان "هناك مسارًا جديدا سوف يبدأ اليوم ورئيس ​الحكومة​ المكلف سيتوجه إلى ​قصر بعبدا​ للقاء ​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ ولن نستبق مشوار المفاوضات، واذا رأينا التوجه ايجابي بمعزل عن مشاركتنا فلا مشكلة لدينا ولا أريد الالتزام بمواقف مسبقة".

وفي حديث تلفزيوني، لفت ابي رميا الى "اننا نعيش اليوم في قعر الهاوية والمواطن سئم التعاطي السياسي الكيدي التقليدي بين المكونات السياسية، وما يهمنا اليوم ان نصل الى حكومة اصلاحية تكون منتجة وفاعلة"، مشيرا الى أن "الصدمة الايجابية المطلوبة اليوم هي في اسماء الوزراء في ​الحكومة الجديدة​، والشعب ينتظر تغييرا في الأداء السياسي وطريقة ادارة البلد، والكرة اليوم في ملعب رئيس الحكومة المكلف الذي عليه ان يؤلف مع رئيس الجمهورية حكومة توحي بالثقة للجميع".
واوضح ان "​الحريري​ أكد في لقائنا معه بالامس ضمن ​الاستشارات النيابية​ غير الملزمة على انفتاحه على الجميع واستعداده للتشاور مع الفرقاء السياسيين والأخذ بملاحظات وآراء كل ​الكتل النيابية​"، معتبرا ان "​الرئيس عون​ من موقعه هو ضمانة للبنان".