إتصل رئيس ​المجلس العام الماروني​ الوزير السابق ​وديع الخازن​ بمفتي ​الجمهورية​ ​الشيخ عبد اللطيف دريان​ مستنكرا استهداف مسجد الإمام إبراهيم بن أدهم في جبيل.

وأكد أن "ما حدث من دخول تخريبي على خط الفتنة الطائفية هو من صنع المتربصين شرا بجميع ال​لبنان​يين، وهو يشكل عملا إجراميا بحق لبنان واللبنانيين واعتداء صارخا ليس على المسلمين في لبنان فحسب بل على المسيحيين أيضا"، مطالبا ب "إتخاذ الإجراءات الحازمة والصارمة التي تكفل قطع الطريق في وجه كل من يحاول العبث بصيغة لبنان وبأمنه واستقراره".
وجدد ثقته بـ "الأجهزة القضائية والعسكرية في كشف ملابسات هذا التعدي الجبان وفي معاقبة المرتكبين في أسرع وقت"، مشددا على "وحدة الجبيليين والتفافهم في ما بينهم في وجه التحديات العاصفة في هذه المرحلة الدقيقة".