ترأس راعي أبرشية جبيل المارونية ​المطران ميشال عون​ قداس ​عيد الميلاد​ في ​كنيسة السيدة​ في ​عمشيت​، عاونه خادم الرعية الخوري شربل الخوري، وحضرته قائمقام جبيل نتالي مرعي الخوري وحشد من المؤمنين.


وألقى عون عظة تحدث فيها عن معاني العيد قائلا: "عند ولادة ​المسيح​ في ​بيت لحم​، كان الرعاة ساهرين في هجعات الليل على قطعانهم، فأشرق عليهم مجد الرب فخافوا خوفا عظيما، وهذا النوع من الخوف هو بسبب رهبة حضور الله، فكانت كلمة الملائكة لهم: لا تخافوا ها أنا أبشركم بفرح عظيم يكون للشعب كله، لانه ولد لكم اليوم مخلص هو يسوع الرب".

أضاف: "إن إعلان الملاك للرعاة هو إعلان لنا في هذا العيد، وقد يكون الخوف الذي نختبره في أيامنا هذه مغايرا وسببه الصعوبات والازمات والمشاكل التي يمر بها شعبنا ووطننا و​العالم​ بأجمعه، وأمام هذا يدعونا الملاك في ظهوره الى عدم الخوف بل الى الفرح إن كنا حقا نؤمن بأن المولود في بيت لحم هو ابن الله الذي جاء ليحقق الخلاص، وعلينا أن نتعرف اليه من خلال علامات بسيطة متواضعة يدعونا من خلالها الى عدم الخوف واليأس بل الى رجاء جديد في حياتنا".

وتلا عون بعضا مما جاء في رسالة ​البابا فرنسيس​ الاخيرة الى اللبنانيين، واعتبر أن "الخطر ليس من ​المستقبل​ بل من فقدان الرجاء في ظل ما نشهده من هجرة للشباب والعائلات في هذه الايام، وكأن هناك خطوات ستتخذ وسيكون لها تأثير سلبي"، مؤكدا أن "قداسته يدعونا في رسالته الى التمسك بجذورنا كما ​الأرز​ وعدم فقدان الرجاء".

وشدد على أنه "بتضامننا مع بعضنا ومحبتنا لوطننا وثباتنا في أرضنا نتخطى المرحلة الصعبة، ونأمل أن تكون ولادة المسيح ولادة جديدة لوطننا".