ايد "الإتحاد الديموقراطي المسيحي ال​لبنان​ي" في بيان ، دعوة ​البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي​، لعقد ​مؤتمر​ دولي خاص بلبنان برعاية ​الامم المتحدة​، من اجل تحصين وثيقة الوفاق الوطني وتطبيقها وتصحيح الثغرات في ​الدستور​.

واعتبر أنها "فرصة لإنقاذ الوطن الغارق في ازماته السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمعيشية، ف​الشعب اللبناني​ بأكثريته الساحقة، لم يعد يتحمل الفراغ، والإنهيارالإقتصادي، والمآسي الإجتماعية والمواجهات السياسية الدائرة في حلقة مفرغة".
ورأى أن هذا المؤتمر، "لا يتعارض مع سيادة لبنان واستقلاله، لكنه محاولة إنقاذ اخيرة للبنان الرسالة، الذي يحتضن المسيحيين والمسلمين، والمحافظة على هويته الفريدة في "الشركة و​المحبة​".
وكرر الإتحاد تأييده لمواقف ​البطريركية المارونية​، "الحريصة عبر تاريخها المجيد على لبنان واستمرارية كيانه، لأن الدعوة التي وجهها صاحب الغبطة والنيافة، ولاقت دعما من قداسة ​البابا فرنسيس​، تساهم في تعزيز الإستقرار في بلد يواجه وللأسف، فقدان هويته الوطنية في ظل هذه المرحلة القاتمة".