حذر رئيس ​الحكومة المغربية​ ​سعد الدين العثماني​، من "انتشار السلالات المتحورة ل​فيروس كورونا​، نظراً لشراستها الأكبر"، لافتاً إلى أن "الهدف من الإجراءات الاحترازية التي أعلنت عنها الحكومة مؤخراً هو التحكم في الوباء وتفادي أي انتكاسة في ​المستقبل​".

وشدد العثماني على أن "الحالة الوبائية للمغرب عرفت تغييرات وتطورات مقلقة خلال الأسابيع المنصرمة الأخيرة، من خلال ارتفاع عدد ​الإصابات​ بعد 5 أسابيع عرف فيها منحنى الإصابات تراجعاً ملحوظاً"، منبهاً من أن "عدد الحالات الخطيرة والحرجة الموجودة تحت العناية الطبية تنذر بما لا يحمد عقباه".
كما أكد أن "السلالات ​الجديدة​ المتحورة تنتشر بسرعة أكثر من الفيروس الأصلي بنسبة تتجاوز الـ70%، ناهيك عن تمتعها بـ "قوة إمراضية" تتجاوز الـ30% من القوة التي يتمتع به الفيروس العادي". واعتبر أن "الإغلاق الليلي وما يواكبه من توقيف للحركة ووسائل النقل العمومي والخاص، تُعتبر من ​أسلحة​ مواجهة الوباء".
واعتبر العثماني أن "الأمل للخروج من هذه ​الأزمة​ هو الحملة الوطنية للتلقيح، التي لا بد من الإستمرار بها لأن الوباء متقلب ومباغث، ناهيك عن تباطؤ عملية التلقيح بسبب الأزمة ​العالم​ية الناتجة عن تنامي الطلب عليه". ولفت إلى أن "العالم يعيش تحت وطأة هذه الجائحة، وكل دولة تقوم بالإجراءات التي تراها مناسبة، لأننا أمام وباء جديد غير مفهوم".