تنتظر ​وزارة الداخلية​ ال​لبنان​ية الحصول على بعض البيانات من ​مفوضية شؤون اللاجئين​ للانطلاق بأعداد آلية لإحصاء ​النازحين السوريين​ في لبنان بعدما تم توكيلها بالمهمة التي ستتم بالتنسيق مع ​وزارة الشؤون الاجتماعية​ و​الأمن العام​ و​مفوضية اللاجئين​. وتأتي هذه الخطوة التي تأخرت نحو 10 سنوات في سياق الاستعدادات لتطبيق خطة إعادة النازحين التي أقرتها ​الحكومة اللبنانية​ في تموز الماضي.

واوضح المشرف العام على خطة لبنان للاستجابة للأزمة الدكتور عاصم أبي علي أن تعداد النازحين الذي يتم العمل عليه "لا يجب أن يخيفهم من ترحيلهم دفعة واحدة باعتبار أن ما يحصل هو مسعى لتنظيم الملف الذي كان يُدار من قبل الدولة منذ اندلاع ​الأزمة​ في ​سوريا​ وبدء توافد النازحين إلى لبنان على أساس (​سياسة​ النعامة)، فاعتمدوا ​النأي بالنفس​ عن كل شيء حتى عن تنظيم الملف، مما أدى لشوائب وخروقات وفوضى، انعكست سلباً على النازح كما على الدولة والمواطن اللبناني".

واشار أبي علي في تصريح لـ"الشرق الأوسط" إلى أنه "ليس لدى ​الدولة اللبنانية​ منذ 10 سنوات أي إحصاء للنازحين والأماكن التي نزحوا منها وإليها، وحدها المفوضية تمتلك داتا لـ940 ألف نازح تقريباً، علماً بأن هذا ليس العدد الإجمالي للذين يعيشون في لبنان".
وبحلول نهاية عام 2020. بلغ عدد النازحين السوريين في لبنان المسجلين لدى المفوضية 865331 لاجئاً، في وقت يقدّر عدد ​اللاجئين السوريين​ المقيمين في لبنان بنحو 1.5 مليون لاجئ.
وبحسب المعلومات، سيتم بالتزامن مع إجراء المسح العام للنازحين، فتح المجال أمامهم للتسجيل مجدداً لدى المفوضية بعدما كان قد تم إيقاف عملية التسجيل عام 2015. ويفترض أن تعطي المفوضية الداتا التي بحوزتها اليوم إلى وزارة الشؤون من منطلق أن هناك اتفاقية بين المفوضية و​وزارة الخارجية​ تنص على تبادل المعلومات التي بحوزتها مع وزارة الشؤون شرط ألا تشاركها الأخيرة مع طرف ثالث. واشار أبي علي إلى أنه "خلال أسبوع كحد أقصى ستصبح هذه الداتا بحوزة الوزارة بعد حل بعض الأمور التقنية".
وستكون وزارة الداخلية الجهة التي ستضع آلية إجراء المسح أو الإحصاء والتي ستنفذها عبر السلطات التابعة لها من بلديات وعناصر أمنية، على أن يواكبها عمال اجتماعيون في وزارة الشؤون و​الأمن العام اللبناني​ باعتبار أن في لبنان 1611 منطقة عقارية وكلها تستضيف نازحين، مما يعني أن هناك "عمل لوجيستي ضخم جداً يحتاج لمؤازرة عدة إدارات وتكافل الجهود بين عدة وزارات"، على حد تعبير أبي علي.
ولفتت مصادر "الداخلية" إلى أنها لم تنطلق بعد بأعداد الآلية بانتظار الحصول على بيانات طلبتها من مفوضية شؤون اللاجئين، مؤكدة في تصريح لـ"الشرق الأوسط" أن "الآلية التي ستعتمد ستكون واضحة للتنفيذ لما فيه مصلحة لبنان والنازحين على حد سواء".
وكشف أبي علي أن "كل نازح سوري على الأراضي اللبنانية سيحصل بعد ذلك على بطاقة تعريف، باعتبار أنه وبحسب إحصاءات المفوضية يمتلك فقط 20 في المائة من النازحين أوراقاً نظامية في لبنان، في وقت يمكن الحديث عن 73 في المائة من ولادات النازحين غير المسجلة، مما يحتّم الانطلاق بتنظيم ملف ​النزوح​ ككل لتأمين عودتهم، وهي عودة نؤكد أنها ستحصل وفق الخطة التي أقرها ​مجلس الوزراء​ وتتوافق مع القوانين الدولية وتراعي مبدأ عدم الإعادة القسرية"، مشدداً على أن "ملف العودة يجب أن ينسق مع ​الدولة السورية​، ومفوضية اللاجئين و​المجتمع الدولي​، وإذا فُقدت إحدى هذه الحلقات تتعرقل العملية".
ومنذ عام 2016. تحقّقت مفوضية اللاجئين من عودة أكثر من 67 ألف لاجئ سوري من لبنان إلى سوريا، إلا أن أرقام العائدين أكبر من منطلق أن الكثيرين عادوا بمفردهم من دون التنسيق معها. واكدت المفوضية لـ"الشرق الأوسط" أنه "منذ عام 2017 يشير أكثر من 80 في المائة من اللاجئين السوريين الموجودين في لبنان إلى عزمهم العودة إلى بلادهم. والسؤال بالنسبة إلى معظمهم ليس إذا كانوا يريدون العودة، وإنما متى سيتمكنون من العودة".
وشددت المفوضية على أن "قرار العودة هو قرار فردي ينبغي للاجئين، وليس للمفوضية، اتخاذه"، متحدثة عن "أربعة عوامل يشير إليها اللاجئون تؤثر على قرارهم بشأن العودة إلى ديارهم وهي السلامة والأمن، المسكن وامتلاك سقف يأويهم، إمكانية الوصول إلى الخدمات الأساسية - ​المستشفيات​، ​المدارس​ وتأمين فرص عمل للتمكّن من إعالة وتلبية احتياجات أسرهم".