ذكرت مصادر لبنانية مطلعة على المحادثات اللبنانية - الروسية لـ"الشرق الاوسط" إن الشركات الروسية مهتمة بالاستثمار في قطاعي ​الطاقة​ و​النفط​ اللبنانيين، بعد تشكيل حكومة لبنانية.

وأعرب المسؤولون الروس للمسؤولين اللبنانيين عن الرغبة بالاستثمار في لبنان، بحسب ما تقول المصادر المطلعة على المحادثات. وقالت لـ"الشرق الأوسط" إن الجانب الروسي "لم يخفِ التطلع للاستثمار في قطاعي النفط والطاقة في لبنان"، موضحة أن الشركات الروسية مهتمة بالاستثمار في تكرير النفط في لبنان، وتوليد الكهرباء، فضلاً عن الاهتمام بالاستثمار بمرفأ بيروت... وغيرها من القطاعات.

وشددت المصادر على أن هذا الواقع السياسي المأزوم في لبنان "يقف حائلاً أمام أي فرصة استثمارية أجنبية؛ روسية أو غير روسية في لبنان"، موضحة أن التأزم السياسي والتدهور المالي "يشكلان عائقاً أمام جذب الاستثمارات بالنظر إلى أن المستثمر يحتاج إلى بيئة مستقرة، وعملة مستقرة، وإصلاحات، وهي غير موجودة في الوقت الراهن".
وإذ اشارت المصادر إلى أن بعض الشركات الروسية التي تمتلك إمكانات كبيرة على صعيد التمويل، مقيدة بعقوبات دولية، وهو ما يعوق استثمارها في الخارج، تقول إن هناك شركات أخرى مهتمة، لكنها تحتاج إلى وجود دولة فاعلة وبيئة سياسية ومالية مناسبة للاستثمار في بيروت. وبدأ الانخراط الاقتصادي الروسي في لبنان عام 2018 مع تشكيل "كونسورتيوم" يتألف من شركة "توال" الفرنسية و"إيني" الإيطالية و"نوفاتك" الروسية فاز بعقد التنقيب عن الطاقة في المياه الاقتصادية اللبنانية واستخراجها، وبلغت حصة الشركة الروسية 20 في المائة من التحالف.​​​​​​​

وتستأنف شركة الطيران المدني الروسية "إيرفلوت" رحلاتها إلى بيروت بدءاً من 27 حزيران الحالي، بعد توقف قسري بسبب أزمة انتشار كورونا. وتقول المصادر إن الشركة الروسية ستنظم رحلة واحدة أسبوعياً كما هو مخطط، من غير الجزم بما إذا كانت هناك زيارة لمستثمرين واقتصاديين روس على متن الرحلة.
​​​​​​​