رأى رئيس حكومة تصريف الأعمال الدكتور حسان دياب أن "عيد الجيش يأتي هذا العام مجبولا بالهموم الوطنية والاجتماعية والمعيشية. ولقد حمل الجيش بصبر ومسؤولية أثقالا كبرى، وتعامل مع التحديات بحكمة وحزم وعزيمة، فأثبت الجنود والضباط والقيادة أنهم عند مستوى الرهان الوطني عليهم، فلم يتقاعسوا عن أداء دورهم ولم يتهاونوا في حماية الوطن ولم يترددوا في تقديم المزيد من التضحيات".

واوضح في بيان، "لذلك، يتعمق الأمل بهذا الجيش، كمؤسسة وطنية جامعة لا تعطل دورها الحسابات المذهبية والطائفية والحزبية، ولا تتأثر بالمصالح الشخصية، ولا يتسلل إليها الفساد المستشري الذي ينهش الوطن بعدما صار الفساد عقيدة تدمر الدولة والمؤسسات وتهدد لبنان".
واعتبر دياب بانه "في عيد الجيش، نستلهم من تضحياته لحماية الاستقرار والوحدة الوطنية، الأمل بأن يستعيد لبنان عافيته، وأن يخرج من هذه المحنة القاسية، وأن يتحرر اللبنانيون من القيود التي تكبل مستقبلهم. هنيئا للجيش في عيده، وهنيئا للبنانيين بهذا الجيش الوفي لوطنه ومواطنيه".