أكد عضو كتلة "​التنمية والتحرير​" النائب ​قاسم هاشم​، في تصريح بعد اجتماعه بوزير الزراعة ​عباس الحاج حسن​، على "ضرورة ايلاء الحكومة الاولوية للقطاعات الانتاجية، وخصوصا القطاع الزراعي لمواجهة الازمة الاقتصادية الراهنة بعد ان اثبتت الظروف الراهنة اهمية الزراعة في الاقتصاد الوطني، وفي ظل تطورات بينت ان احد اسباب الانهيار الاقتصادي هو الاعتماد على اقتصاد الريع واهمال الاقتصاد المنتج".


ولفت الى أن لقاءه مع وزير الزراعة "تناول رؤيته لهذا القطاع الاساسي في البنية الاقتصادية الوطنية، وضرورة ايجاد مصادر تمويل لا بد ان تعمل عليها الحكومة للنهوض بهذا القطاع لما له من اهمية للخروج من ازماتنا الاقتصادية والمالية والاجتماعية، وهذا يتطلب رؤية حكومية واضحة وامكانات لمساعدة المزارعين وضرورة تأمين اسواق للمنتجات الوطنية وحماية الانتاج الوطني والعمل على تشجيع صغار المزارعين ودعمهم، خصوصا في المناطق النائية والحدودية الجنوبية نظرا للاهمية الوطنية لبقاء الناس في أرضهم في مواجهة عدو طامع بوطننا، ولطالما عمل على تفريغ المناطق الحدودية من سكانها. لذلك نرى ان الاهتمام بمزارعي المناطق وخصوصا الجنوبية الحدودية هو فعل وطني بامتياز، وإن تتطلب الامر موازنة خاصة او قروض هادفة، فان ذلك عمل ايجابي لخدمة الناس والاقتصاد".