كشف رئيس بلدية يارون، علي قاسم تحفه في حديث لـ"النشرة"، أن "والدي الشاب هادي مطر الذي طعن الروائي سلمان رشدي أمس، هما من بلدة يارون لكن هادي ولد وعاش في الولايات المتحدة ولم يزر لبنان نهائيا".

واوضح تحفه أن "اهالي البلدة يتابعون الاخبار عبر وسائل الاعلام، ولا أحد منهم على معرفة بالشاب هادي مطر".

وفي وقت سابق، أكد قائد قوات شرطة نيوجيرسي، يوجين جيه ستانيشوسكي، إنه تم التعرف على المشتبه به بمهاجمة الروائي، سلمان رشدي، على أنه هادي مطر ويبلغ من العمر 24 عامًا.

وأضاف أن مطر من منطقة فيرفيو في نيو جيرسي وأن الشرطة تعمل مع مكتب التحقيقات الفيدرالي "FBI" والسلطات المحلية لتحديد الدافع وراء إقدامه على مهاجمة رشدي.


واكد أندرو ويلي وكيل أعمال سلمان رشدي، إن الأخير من المحتمل أنه سيفقد إحدى عينيه وأنه على جهاز التنفس الصناعي ولا يمكنه التحدث بالوقت الحالي.

وأضاف ويلي في التصريح الذي أدلى به لصحيفة نيويورك تايمز انه "قطعت الأعصاب في ذراعه، وتعرض كبده للطعن والتلف.. الاخبار ليست جيدة".