اعتبر وزير الداخلية السابق ​زياد بارود​ أنه "في حال توفر الرغبة السياسية بتقديم موعد ​الانتخابات​، فإن تعديل المهل لن يكون إشكالية، خصوصاً أنه لا يمكن الحديث عن انتخابات مبكرة، باعتبار أن هذه الانتخابات كان يجب أن تحصل في العام 2013، وقد تم تأجيلها ولاية كاملة". واوضح في حديث صحفي، ان "ولاية ​المجلس النيابي​ الحالي تنتهي في 21 حزيران المقبل والانتخابات يجب أن تتم خلال فترة الـ60 يوماً الأخيرة، أي ما بين شهر آذار وشهر أيار، مع التذكير بوجوب دعوة ​الهيئات الناخبة​ قبل الموعد بـ90 يوماً".

إلا أن إجراء الانتخابات في شهر اذار، مثلاً، يستدعي، بحسب بارود، تعديل بعض المهل وأحكام القانون، وبالتحديد تلك المتعلقة بإعداد القوائم الانتخابية ومواعيد نشرها، لافتاً إلى أنه من مؤيدي تقريب موعد الاستحقاق النيابي طالما أنه لا موانع دستورية تحول دون إجراء الانتخابات في الشتاء مثلاً. اضاف: "على كل حال قد لا تكون الانتخابات مشروع حل للأزمة السياسية الراهنة، خصوصاً وأن الحكومات الجديدة التي تشكل عادة بعد الانتخابات تكون مشروع مشكل لا حل، ويتأخر تشكيلها نتيجة شد الحبال".