نعى رئيس حزب "​القوات اللبنانية​" ​سمير جعجع​ البطريرك الماروني الراحل مار نصر الله بطرس صفير، مشيراً الى ان "صفير أصر على ضم القوات اللبنانية الى لقاء ​قرنة شهوان​، بوقت أن سلطة الوصاية تعمل لاستبعادها بكل شيء".
وفي كلمة له من ​معراب​، أوضح جعجع أنه "لقد ترك صفير أمثولة نادرة في الصمود و​الثبات​ على المبادىء، وعرف كيف يرد بالحجة على كل من حاول استدراجه على ما لا يريد"، مشيراً الى أنه "يا من كنت المشجع والمعزي والمثال لأهلنا المقاومين، مسيرتك تشبه مسيرة القوات ثباتا في المبادىء ومقاومة في الضغوط ورفضا لتزوير الحقيقة".
ولفت الى أنه "تغادرنا الآن لجوار الرب، ولبنان الذي أحببته يعاني ويكابد، تغادرنا الى حيث أردت أن تكون بعدما رفضت أن تذهب الى حيث أرادوا أن تكون".
وأشار جعجع الى أن "عمرك من عمر لبنان الكبير، وكنت رأس حربة في استقلال لبنان الثاني، وكنت مع ​مصالحة الجبل​ والمساهم الجليل في إحياء ​ثورة الأرز​"، لافتاً الى "أنك ستبقى دائما الشفيع الحارس الذي لا ينعس في سمائنا".
وشدد على "أننا نعزي جميع أبناء ​الكنيسة المارونية​ وعلى رأسها ​البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي​ وجميع المسيحيين واللبنانيين في الوطن والانتشار".