اجرى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون محادثات مع رئيس الوزراء ​الهند​ي ناريندرا مودي تناولت التوتر في أقليم ​كشمير​ المقسّم بين الهند وباكستان، حيث أبلغه أن ​باريس​ ستبقى يقظة حيال مسألة حقوق الإنسان على جانبي خط الهدنة. وذكر ماكرون انه سيتحدث ايضا الى رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان في الأيام المقبلة.
وكانت حكومة مودي القومية المتشددة ألغت في 5 آب، البند الدستوري المتعلق بحق الجزء الهندي من كشمير، حيث تعيش غالبية مسلمة، بالحكم الذاتي.
وأغضبت هذه الخطوة العديد من الكشميريين وأثارت التوتر مع باكستان التي تطالب ايضا بالسيادة على المنطقة، ما تسبب بقلق على الصعيد الدولي من اندلاع أعمال عنف بين القوتين.