يتداول الرهبان عبارة جميلة اخذها عنهم بعض العلمانيين، وهي "الله معك" التي يستعملونها كلما ارادوا تحية احد منهم او من خارج الرهبنة.
هذه العبارة تحمل معان اكبر وأهم بكثير من عبارات "بونجور" و"بونسوار" وغيرهما من المصطلحات وما يعادلها ب​اللغة​ العربية.
اهمية هذه العبارة هي للتذكير بأن الله معنا، وهذا وحده كفيل، اذا ما شعرنا بحقيقة قيمته، بطرد اليأس والتعاسة و​الاكتئاب​ والحقد... وانه علينا الاستفادة من وجود اقوى قوة في الكون الى جانبنا.
قال ​المسيح​ انه لن يتركنا يتامى وسيبقى معنا، وقالها بولس "ان كان الله معنا فمن علينا؟"...
والله معكم.